مقالات أدبية

خزعل الماجدي..قميص الغائب واستعادة الرؤيا … علي حسن الفواز

الشاعر كائن لغوي بامتياز، وهذه الكينونة تضعه دائما عند عتبات مفتوحة للاستعارات، ولإكساب الوجود قوة صوتية، وفتوحا علاماتية  تجعله الأكثر استغراقا في البحث عن مايقابل فعل الكينونة، وعن مايجعله أكثر قدرة  على مواجهة الموت الانطولوجي، والإحساس المرعب بالفناء…لغة الشاعر هنا هي  الخطاب المضاد للمحو والموت والاستلاب، وخيانة الشاعر  لوجوده تكمن في خيانته اللغوية، لذلك هو يهرب إليها  بوصفها الملاذ والمطهر، ... أكمل القراءة »

محمد البساطي: نحو سردية مغايرة لكائنات الظلّ

ينتمي محمد البساطي (1937-2012م) إلى جيل الستينيات في القصة والرواية المصرية الذي يضم كلا من بهاء طاهر، وجمال الغيطاني، وخيري شلبي، وصنع الله إبراهيم، وإبراهيم أصلان، ويوسف القعيد، لكنه يختلف عنهم في بعض التصورات الخاصة بالكتابة القصصية. فلم يكن معنيا – مثل غيره من أبناء جيله- بفلسفة أو تاريخ أو اجتماع الرواية، حيث كان البعض منهم يحتفي بضخّ المقولات الفلسفية ... أكمل القراءة »

بغداد- الصباح الجديد: احتفت دار المأمون للترجمة والنشر التابعة لوزارة الثقافة, مؤخراً، بالأكاديمي د. عزيـز يوسـف المطلبي الذي فاز بجائزة الإبداع السنوية الممنوحة من وزارة الثقافة لعام 2014 عن كتابه “الترجمة بوصفهـا خطابـاً.. تفعيـل السيـاق”. وتحدث المطلبي عن هذا الكتاب قائلاً: “أنه يحـاول أن يبّين للمترجم المهاد النظريـة للترجمة ويعطي في الوقـت نفسه أنموذجاً عملياً لفعلها, وتصبح الترجمة بهذا المعنى انها شيئاً ديناميكياً متحركاً وليس جامداً. والمترجم يصبح كاتباً ثانياً للنص بل هو المبدع للنص الجديد”. وأضاف:” إن الكتاب يتحدـث عن تفعيل السياق بالنسبة للمترجم ويتحدث كذلك عن ثلاثة أبعاد للسياق: البعد الاتصالي، والبعد العمليـ، والبعد السيمولوجـي العلامـي. والبعد الثالث هو البعد المهيمن على البعديـن المذكوريـن بالنسبة للمترجم ويعنـى كثيـراً بالعلامـات التـي تتحـدى النـص لإنتاجـه”. وتمحورت الندوة في أربعة محاور: الأوّل لماذا تفضل الحديث عن الترجمة؟ فقد أكد من خلال هذا المحور على أهمية النحو التوليدي والتفريق بين فعل الترجمة ومادة الترجمة. أما المحور الثاني فتركز على المدخل النظري للبحث, وتحدث في محور الندوة الثالث عن تداخل أبعاد المعبر والمؤثر والتداخل المنجز، وختم محاور الندوة بشأن القيود المفروضة على هذه الأبعاد من خلال (النحو, القبول, الفحوى)…هادي الحسيني

في كتاب الشاعر حسين علي يونس المعنون “جان .. التركة والحياة” يكون قد أنجز يونس ما لم يستطع أدباء وكتاب عراقيون من انجازه لتدوين حياة شاعر حافلة في الصعلكات والكتابات والترجمات والشتائم والضحك والسخرية والفنتازيا من جميع ما حوله. الشاعر جان دمو الذي ملأ الوسط الأدبي العراقي والعربي بحياته وشعره وصعلكاته التي لا تخلو من المفارقات والأحداث المحزنة والمضحكة التي ... أكمل القراءة »

باتريك موديانو: أكتب لأكتشف ذاتي…شاكر نوري

يستلهم الكاتب الفرنسي، باتريك موديانو، كعادته، واقعه وحياته الشخصية، في روايته"عشب الليالي"الصادرة حديثاً عن دار"غاليمار"، إذ لقيت حفاوة من قبل الصحافة الأدبية، والتي تعده كاتباً"له أسلوب خاص". وتسجل له، على لسان نقاد كثـر، أنه يواصل من خلال هذا العمل،"مقاومة النسيان وإعادة إحياء الأشخاص والأماكن، ذاك عبر تصوير شمولي وانطباعي، مازجاً بين الأحداث والسيرة الذاتية.     ويحكي موديانو نفسه، في ... أكمل القراءة »

قصيدة القطار ذاكرة المناضل.. ذاكرة الشاعر…ريسان الخزعلي

القطار.. هو قطار الموت الذي حُشر فيه المناضلون في رحلة قسرية باتجاه المجهول، باتجاه الصحراء حيث سجن نقرة السلمان، رغم ان النوايا.. ان / يموت المناضلون/ قبل حافات السجن غير ان الحياة كانت مستقرة في العقول والأجساد.   والشاعر / المناضل الفريد سمعان كان في طليعة المحشورين في عرباته وهم يلوحون الى مستقبل اوسع من افق الصحراء والمسافة التي توصل ... أكمل القراءة »

الشعر العراقي الآن: سهيل نجم يعاين بلاده بوصفها “فردوساً أسود” علي عبد الأمير عجام

في مقاربة الشعر العراقي، لمشاهد البلاد المحاذية المستغرقة بـ"حريتها" و"موتها" في آن، بمعنى عنفها الصاعد الى مستويات خيالية من الرعب، منذ العام 2003، ثمة مساران: الاول، ويندرج تحت باب التعبير المباشر، رثاء وبكائيات من جهة، وتسجيل يكاد "يشعرن" الاخبار اليومية عن العنف ومشاهده المخيفة من جهة اخرى، والثاني الذي انشغل في نقل البركان اليومي الى منطقة اخرى، غير حرارة اللهب ... أكمل القراءة »

حكاية البحث عن الذات المعطوبة بأوهامها…علي حسن الفواز

أحمد خلف في روايته الجديدة «تسارع الخطى}  علي حسن الفواز تحمل رواية احمد خلف"تسارع الخطى" هاجس البحث عن الذات، عبر اصطناع سردية الحدث، إذ يتحول هذا الحدث/ الاختطاف الى عنصر توليدي لتحفيز البطل/ الروائي على إستكناه ذلك الهاجس من خلال ثنائية( تسارع الخطى، وتسارع ايقاع السرد)، وعلى النحو الذي جعله  قريبا من بؤرة سردية تربط بين الواقع العمومي للحياة العراقية مابعد ... أكمل القراءة »

هل مات الشعر سريرياً؟…سلام مكي

يقول محمد الماغوط، الشاعر السوري، إن القمع هو الأم الرؤوم للشعر، وانه كلما كان خائفاً، كلما أبدع أكثر. هل ان تحرر الشعر العراقي والأدب بصورة عامة، جعله يتقهقر؟ هل ان فسحة الحرية التي ينعم بها الشاعر العراقي، تحولت الى وباء عليه وعلى شعره؟ لماذا أنتجت الحقبة السابقة أسماءً مهمة غيرت مسار الشعر العراقي ونقلته إلى مناطق أكثر اتساعاً وعمقاً في ... أكمل القراءة »

قوس الرواية…محمد خضير

 محمد خضير  لا ينبغي للعملية السردية، في رأي بورخس، محاكاة وقائع التاريخ، وإنما تحوير ما هو كائن إلى ما يجب أن يكون.  بيد أن هذا القول يعيد هو بنفسه الشك السردي الأصلي في أن أية واقعة روائية سرَدَها إنسان، تبرهن على استحالة وقوعها قبل وجوده السردي الحقيقي، أي باستحالة كونها قبل وجوده إنساناً.  فأي بطل يُفرّغ فيه السارد (الحاكي، الكاتب) ... أكمل القراءة »

أدونيس: لا بدّ من جبهة مدنية تنتقد الموروث

قال: «الإسلام رسالة وليس دولة» دعا الشاعر السوري أدونيس إلى إنشاء “جبهة مدنية علمانية على المستوى العربي”، تعمل على إحياء البحث والتفكير للوصول إلى ما يمكن أن نسميه حداثة. وانتقد الشاعر السوري أدونيس غياب الحداثة العربية برغم جميع الإنجازات التي حققها العرب في شتى الميادين مؤكداً أن هذه الحداثة لن تتحقق إلا إذا تغير مسار الفكر والعقل. ودعا صاحب ديوان ... أكمل القراءة »