الشعر

مَن ْ فجَّر الكرّادة…حذام الحداد السويد

في وطنِ الإبادة لاتسألوا ياسادتي مَنْ فجّر الكرادة فشعبُنا منذورٌ كُلُّه للشهادة وطنُنا أرضٌ بلا حدودٍ والريحُ تعصف بهِ تارةً من شرقهِ وتارةً من غربهِ والأرضُ بلاراعٍ لها أضحَت بلا سيادة في وطنِ الإبادة نهضَ أحفادُ قابيلَ واستأسدوا وصنَّفوا الخلقَ على أهوائِهم وشرَّعوا التهجيرَ والقتلَ بلا هوادة في وطنِ الإبادة صارَ الوليُّ التَقي صاحبَ السعادة وصاحبَ الإرادة ففي الخفاءِ يسرقُ ... أكمل القراءة »

ناحت مُطوقةٌ ببابِ الطاقِ شعر: فيصل سليم التلاوي

مستوحاة من مقطوعة للشاعر العباسي المنازي البندينجي التي مطلعها: (ناحت مطــــــوقةٌ ببابِ الطاقِ فجرت سوابقَ دمعيَ المُهراقِ) من ألفِ عامٍ أو يزيدَ ســـمعتُها ناحت مُطـــــوقةٌ ببابِ الطاقِ فتساقطت حسراتُها في مسمعي وجعَ الفـــراقِ ولوعةَ المشتاقِ فكأنها قد فـــــرَّخت في خافقي لا في الأراكِ ولا عروقِ الساقِ وتظلُ ما بينَ الضلوعِ حبيسةً أو أن تُنازعـها الهوى أحداقي حتى تســاقطَ نَوحها وحنينها ... أكمل القراءة »

أَمِنْ دَفْـقِ الشّوْقِ تَهْرُبِـين … المهدي محمد

أَبِاُلْبَـيْـنِ تُعالجيـنَ نَزَقَ الحُلول و تِرْياقَ الشّوق، أم بالصُّدود تُطالعين الفَجر عند العُقوق !؟ وتَتكاسَلُ عيناك حين يَرمُق جفنُك ثَـرى الليل، وانزياح الغَسَق عن عيون الرّقيب .. أَمِـن دَفْقِ الشّوق تَهْرُبيـن !؟ وتتجافى أحلامُـك عن مَرْقَـِد القمـر!؟ ألا تَغارين؟؟ ألا تَغاريــنَ من شُرود الشوق، وتِـيـهِ الورد خلف عبير الخدود!؟ ألا تَغارينَ من تلون الشهقة بطيف المــاء، وانفلات البوح من قيود ... أكمل القراءة »

حوارية الخلق … ميساء زيدان

من آدم …لهذا اليوم كان الدم …؟؟؟ يجري في عروق الارض فاشتاقت لفن العوم بكهف الروح أقفال ومزلاج الرؤى المحكم كما الرسم … وضعت اللون في الجدران والأشجار…كي تسلم *** هناك …هناك لا أدري وكيف هناك تبعدني هناك: الخوف، والبلوى هناك: الهم، والشكوى هناك: الموت والآلام والكمد الأبد الذي يتأبد الأبد هناك ….. وأنت هناك …كتابك في شمال الريح وشعرك ... أكمل القراءة »

رثاء الشهيد خليل جنداوي…حسن العاصي كاتب فلسطيني

إلى روح أخي وصديقي الحبيب خليل جنداوي وأنت مازلت فراشة في عين الصبح تلامس نهاية الحلم لأنك كنت كطيور التلال تتكئ على أجنحة المسافة فقد رحلت مع باكورة الحصاد بغيابك بتر الحزن أصابعي  وعبرتني دماء الفصل الأبيض هي سكرات تحلّق بنا تارة نحو كروم الطفولة وطوراً بنا ترسم رمد البؤس كالهزع الأخير من صهد الوجع وهذا الوتر الطريد مسفوحاً عاري ... أكمل القراءة »

بقايا عبق منسي…حكيم نديم الداوودي

1 – وحدة قاتلة في الغرفة الباردة يأكله ذهولٌ وغول الصدمة خلسة يتقرّى قامتي وطبيبٌ جهم حوّلني لصنمٍ بلا ظلٍّ بلا ألق تُرى أأنا الواقفُ أريك سطوعي؟ كنتَ غيرَ مُكترث بي مَنْ أكونُ لآسرق سلطانك، ما انا بين مبضعك الحاد طيفٌ عابرٌ أتمرأى للخلائق، تجري صفوفاً وفُرادى كنتَ واحداً منهم أرى فرائصك يا حكيم تضجّ، بالمفاجأة تسيلُ مع الزمن بلا ... أكمل القراءة »

يعُلم الجاثم فوق صدرنا أن العراق حرْ”..الشيخ محمد آل مكتوم يكتب قصيدة للعراق الرعاة والنار

كتب الشاعر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قصيدة للعراق أكد فيها الحاجة ليوم كـ»يوم بدر»، متسائلا فيها عن عروبة الأوطان وإن كانت حقا فكيف السكوت عمّا يجري في العراق من قتل وموت. القصيدة التي تحمل عنوان “الرعاة والنار” نالت إعجاب الأوساط الثقافية العراقية، لأهميتها وعمق معاني: الشيخ محمد آل مكتوم يكتب قصيدة للعراق الرعاة والنار الشاعر الشيخ محمد بن ... أكمل القراءة »

(قلبُ الكورد) قصيدة للشاعر رمزي عقراوي

سَلِ اللهَ …! عن كربٍ عظيمٍ قد تغشّانا…!! قد هَدَّ منهُ يدُ الاقدارِ بُنيانا ؟!! وكيف لم يشكُ رُزءاُ بات يوحشُنا وصار ينذرُ بالتشتيتِ دُنيانا ؟!! فارقتُ وطني ! وذُقتُ لِعدمِ صُحبتهِ الالامَ الوانا !! مازلتُ اذكُرُ اذ كنتُ طفلا … نستعرضُ الذكرياتَ تفسيراً و تبِيانا !! وقُلت انَّ الألى عاشوا سواسيةُ حتى اتتْ حقبة … وجدتْكَ مِلَء القلبِ منزلةُ ... أكمل القراءة »

رثاء مدينةٍ فقدت أحلام يقظتها ا. د. هاشم الموسوي

أما كنتِ شراعا يرصد الدنيا.. على قربٍ من البعدِ؟ أما كنتِ عروس البرِ والبحرِ؟ أما كنت صباح اللهِ .. في فجر السلالاتِ؟ وكنتِ نشأة التكوين ْ وكنتِ خطوة البدءِ .. وكنتِ البرعم الأخضرْ و أصداء من النارِ وسر العالم المكتوبِ .. في سفرٍ على الرملِ سلاما للمشاوير التي مرت ْ.. على خاصرة الدهرِ ويا بوصلةُ التاريخْ سلاما للشناشيلِ التي.. ظلّت ... أكمل القراءة »

قطوف من قصائد…وداد ابراهيم

(خطوات) عندما اهديته خطواتي المتواضعة. تعجب قائلاً لم يهدني الليل من قبل هذا الكم الهائل من اللآلى الصافية … (لقاء) كم زخة مطر خبأت للقائي في دفاترك … (شغب الليل) شغب الليل رجل صغير أسمر قليلا يبني بيوته من غنج بأصابع المطر … (المغامرة) أريد أن أعيش المغامر ة الألف بعد المئة على ألفِ ولامِ ثمَّ لامِ ثمَّ آه وننتصر ... أكمل القراءة »