أرشيف شهر: فبراير 2015

محمد البساطي: نحو سردية مغايرة لكائنات الظلّ

ينتمي محمد البساطي (1937-2012م) إلى جيل الستينيات في القصة والرواية المصرية الذي يضم كلا من بهاء طاهر، وجمال الغيطاني، وخيري شلبي، وصنع الله إبراهيم، وإبراهيم أصلان، ويوسف القعيد، لكنه يختلف عنهم في بعض التصورات الخاصة بالكتابة القصصية. فلم يكن معنيا – مثل غيره من أبناء جيله- بفلسفة أو تاريخ أو اجتماع الرواية، حيث كان البعض منهم يحتفي بضخّ المقولات الفلسفية ... أكمل القراءة »

الحكومة والمعارضة و بلبلة الانسحاب النيابي…صادق الازرقي

يجمع المهتمون بالشأن السياسي على ان المعارضة النيابية هي من أشكال المعارضة السياسية للسلطة التنفيذية التي تعني في النظام البرلماني مجلس الوزراء؛ ويخلصون الى انه كلما كان النظام التمثيلي أكثر تناسباً، زاد احتمال ظهور أحزاب سياسية متعددة في قاعة المناقشات داخل مجلس النواب. وفي معظم التجارب البرلمانية السليمة فان ممثلي الاحزاب المعارضة في البرلمانات يصرون على البقاء فيها حتى في ... أكمل القراءة »

بغداد- الصباح الجديد: احتفت دار المأمون للترجمة والنشر التابعة لوزارة الثقافة, مؤخراً، بالأكاديمي د. عزيـز يوسـف المطلبي الذي فاز بجائزة الإبداع السنوية الممنوحة من وزارة الثقافة لعام 2014 عن كتابه “الترجمة بوصفهـا خطابـاً.. تفعيـل السيـاق”. وتحدث المطلبي عن هذا الكتاب قائلاً: “أنه يحـاول أن يبّين للمترجم المهاد النظريـة للترجمة ويعطي في الوقـت نفسه أنموذجاً عملياً لفعلها, وتصبح الترجمة بهذا المعنى انها شيئاً ديناميكياً متحركاً وليس جامداً. والمترجم يصبح كاتباً ثانياً للنص بل هو المبدع للنص الجديد”. وأضاف:” إن الكتاب يتحدـث عن تفعيل السياق بالنسبة للمترجم ويتحدث كذلك عن ثلاثة أبعاد للسياق: البعد الاتصالي، والبعد العمليـ، والبعد السيمولوجـي العلامـي. والبعد الثالث هو البعد المهيمن على البعديـن المذكوريـن بالنسبة للمترجم ويعنـى كثيـراً بالعلامـات التـي تتحـدى النـص لإنتاجـه”. وتمحورت الندوة في أربعة محاور: الأوّل لماذا تفضل الحديث عن الترجمة؟ فقد أكد من خلال هذا المحور على أهمية النحو التوليدي والتفريق بين فعل الترجمة ومادة الترجمة. أما المحور الثاني فتركز على المدخل النظري للبحث, وتحدث في محور الندوة الثالث عن تداخل أبعاد المعبر والمؤثر والتداخل المنجز، وختم محاور الندوة بشأن القيود المفروضة على هذه الأبعاد من خلال (النحو, القبول, الفحوى)…هادي الحسيني

في كتاب الشاعر حسين علي يونس المعنون “جان .. التركة والحياة” يكون قد أنجز يونس ما لم يستطع أدباء وكتاب عراقيون من انجازه لتدوين حياة شاعر حافلة في الصعلكات والكتابات والترجمات والشتائم والضحك والسخرية والفنتازيا من جميع ما حوله. الشاعر جان دمو الذي ملأ الوسط الأدبي العراقي والعربي بحياته وشعره وصعلكاته التي لا تخلو من المفارقات والأحداث المحزنة والمضحكة التي ... أكمل القراءة »

دار المأمون تحتفي بالأكاديمي د. عزيز المطلبي

بغداد- الصباح الجديد: احتفت دار المأمون للترجمة والنشر التابعة لوزارة الثقافة, مؤخراً، بالأكاديمي د. عزيـز يوسـف المطلبي الذي فاز بجائزة الإبداع السنوية الممنوحة من وزارة الثقافة لعام 2014 عن كتابه “الترجمة بوصفهـا خطابـاً.. تفعيـل السيـاق”. وتحدث المطلبي عن هذا الكتاب قائلاً: “أنه يحـاول أن يبّين للمترجم المهاد النظريـة للترجمة ويعطي في الوقـت نفسه أنموذجاً عملياً لفعلها, وتصبح الترجمة بهذا المعنى ... أكمل القراءة »

طين … حيدر الحدراوي

اليوم، توقف هطول المطر، بعد ان استمر ثلاثة ايام متتالية، أرسلت الشمس اشعتها الذهبية، ناشرة الضوء.. الدفء، كأم رؤوم، تحتضن الارض والسماء، الشجر والماء، البشر وسائر الاحياء.  خرجت من البيت كي العب او لعلي التقي بأصدقائي الاطفال، فنلعب سويا، لم يك هناك احد سوى الكبار، بعضهم يصلح مبازل ماء المطر من البيوت الى الشارع، واخرون هرعوا الى الاسواق، اثناء ذلك ... أكمل القراءة »

سبايكر / عصام البرام

وطن أسرج ظله…          كأغنيات الروح، وعاشق البردي والمنفى،        ودم ببغداد            عطر لا يفوح…. وطن ياتي كظل الريح    يسابق دمعتي…    ويرسم سدرته التي لا تنطفي،، من فرط المحبة، في فضاء الروح. ***   جلست ترتب حلمها وفوضاها التي،      تسكب فوضى..      من فوضى الجروح.    تبصر في الأفق المدى،        نخلة ’          أو… زيتونة ... أكمل القراءة »

ولأجلكَ الله خلقني … سوزان عون

ولأجلكَ الله خلقني / سوزان عون   خطواتي محاصرةٌ بين دفّتّي كتاب، وأسوار من خيال. أسابقُ الفجرَّ لأصلَ إليكَ، والشوقُ، آهٍ منه. آهاتُ الشوقِ ترتدُّ في صدري، كقرعِ طبولِ البقاء. أشعلُ لكَ ، كل يومٍ ، سراجَ قلبي، فيغدقُ على مواسمي، سُلطانَ السكينة. أراكَ درباً، كم أعشقُ التوهان فيه!! اسْقني مجداً، وادْفنّي في قلبكَ حضارةً، لأرْتفعَ نخلةً باسقة. أيّ تاريخٍ لي، بدون ... أكمل القراءة »

الحلم والحكم…ام زهراء

جارنا رجل في الأربعين من عمره له ثلاث أولاد ذكور و بنتان. كان هادئا جدا لدرجة أنه لم يسلم على أحد من جيرانه حتى يدنو منه و يهمس في أذنه (الله يساعدك ابو فلان)، ولم اسمعه يصرخ في بيته ابدا، فلا شيء يستفزه او يثير أعصابه, إلى حد يثير الدهشة و التساؤل!! وعندما كنت وانا طفله صغيره أذهب لبيتهم كي ... أكمل القراءة »

كان لي … سردار محمد سعيد

سال دمعي مازجا ً ألمي كامتزاج الحبر بالورق     كان لي / سردار محمد سعيد   كان لي فيما مضى قمر         إذ يجيش   الليل   يأتلق وإذا   ما   شفني سهر         فر دمعي وهو   يحتـرق وشعاع ضوءه     كدر         يتوارى     ثم     ينبثـق في صميم الروح يستعر        راح في الأوهام ينزلق   يا رفيق النبض والقلم               ماطرا كالغيم في يقق سال دمعي مازجا ً ألمي         ... أكمل القراءة »

اغنية ريفية … مسلم السرداح

وسجلوني في دوائرِ العشقِ طفلا متمردا     اغنية ريفية / مسلم يعقوب السرداح   انا الريفي ُّ القادمُ من قريةِ الماء غادرتُ قريتي تاركا ً اشجارهَا وعشبهَا الاخضر اتشمّمُ قاعَ السواقي الميتةِ بحثا عن رائحة ِ عشبٍ طريّ حصانٌ مكسورُ اظمأهُ اليباسُ كنت ُ، ولا ازال ُ، ابحث عن كوخ مصنوع من قصب مضفورٍ له سقف ٌمن بقايا نخلةٍ ... أكمل القراءة »