قصة قصيرة بقلم الكاتب: حيدر حسين سويري…الكاتب والموهوم

GetAttachment (1)أسد، كاتبٌ وشاعرٌ رائعٌ، لَهُ معجبيه وقُرَّاءَهُ، المتابعين لكافة أعماله، والصُحفُ الوَرقيةِ والمواقع الألكترونية، تتلقف ما يكتبهُ وتنشرهُ على الفور.

يعملُ أسد في إحدى دوائر الدولة، ويقتات هو وعياله من راتب وظيفته، وأما كتاباتهِ، فبالرغم من كونهِ لا يطلب عنها ثمناً، لكنهِ كان يتمنى أن يحصل من بعض المؤسسات الإعلامية، على بعض الدعم المعنوي والمالي، ليساعدهُ في تلبية طلبات أولاده، في زمنٍ لا يرحم.

سمع أسد، أن ثمة شبكة إعلامية تدعم الكتاب والإعلاميين، فذهب لعلهُ يحصل منها على شئ، ولو كان معنوياً، خصوصاً وأن أفكار وطريقة عمل تلك الشبكة، تتوافق مع أفكاره وعمله، تم إستقبالهِ بشكل جيد جداً، من قِبل إدارة الشبكة، فرحوا بهِ وأُسعدَّ بالإنتماء إليهم.

كان بين أفراد تلك الشبكة، شخصٌ موهوم، يظنُ نفسهُ كاتباً، بالرغم من كثرة الدورات الإعلامية التي دخلها، وصرف عليها مبالغ مالية كثيرة، إلا أنه ما زال يتمنى أن تَنشر له الصحف الورقية ولو مقالاً واحداً، ولولا إنتماءه لحزب سياسي كبير، لما نشرت له حتى صحيفة الحزب نفسه.

كان الشخص الموهوم، يُلقي دروساً في صناعة المقال، على أعضاء الشبكة، وكان جميعهم يتذمر منه، لكنهُم لا يستطيعون البوح بما في داخلهم، وكانوا يُسمعونهُ كلمات الثناء وقايةً من شره وإرضاءً لإدارة الشبكة، لكن وهمهُ دفعهُ للغرور أيضاً، بعدما رأى الكاتب أسد، يحضر إحدى دروسهِ تلك.

حاول أسد أن يستمر على هذا الوضع، خصوصاً بعد طلب إدارة الشبكة منهُ ذلك، وقولهم لهُ بأن لا يكترث لهذا الموهوم، وأنهم مجبرون على وجودهِ بينهم، لكن أسد وبالرغم من ضجره وملله، لم يسمعهُ كلمة تؤذيه، ولم يرهِ فعلاً يجرحهُ، حتى رأت الأقدار أن تجمعتهم في لقاء أحد المسؤولين، فجلس أسدٌ بعيداً، في مكانٍ كأنهُ غير موجود، بينما تصدر الموهوم المجلس.

كان المسؤول على قدرٍ كبيرٍ من الثقافةِ والقراءةِ، وكان معجباً بأسدٍ وكتاباتهِ، وبعد إنتهاء الجلسة، إستقبل المسؤولُ أسداً، إستقبالاً حاراً، وقام بأخذ صور تذكارية معه، ثم عاد مرة أُخرى ليوصيهِ بالتواصل معهُ قبل المغادرة، بينما لم يبالِ بوجود الموهوم الذي لم يكُ يعرفه!

بعد هذه الحادثة أظهر الموهوم حقده، وبطش بأسد، وحاول أن يثير شجاراً، يستفز بهِ أسداً، لِيُغضب إدارة الشبكة وأعضاءها من أسد، لكن أسد كعادته لم يُعره إهتماماً، فما كان من إدارة الشبكة وأعضاءها إلا التمسك بأسدٍ، وبيان إمتعاضهم من الموهوم وإن كان خلسةً.

طلب بعض المغرضين من أسدٍ، أن يقوم بفضح الموهوم، والذي كانت لديه سلبيات كثيرة في الكتابة، أبسطها أخطاءه الإملائية، لكن أسد ترفع عن هذا، وقال: أن أقضي وقتي في بناء نفسي خيرٌ لي من أن أقضيهِ في هدم الآخرين.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*