(قلبُ الكورد) قصيدة للشاعر رمزي عقراوي

2015-Jan-11-54b240b707a45-300x298 (1)سَلِ اللهَ …!

عن كربٍ عظيمٍ قد تغشّانا…!!

قد هَدَّ منهُ يدُ الاقدارِ بُنيانا ؟!!

وكيف لم يشكُ رُزءاُ بات يوحشُنا

وصار ينذرُ بالتشتيتِ دُنيانا ؟!!

فارقتُ وطني !

وذُقتُ لِعدمِ صُحبتهِ الالامَ الوانا !!

مازلتُ اذكُرُ اذ كنتُ طفلا …

نستعرضُ الذكرياتَ تفسيراً و تبِيانا !!

وقُلت انَّ الألى عاشوا سواسيةُ

حتى اتتْ حقبة …

وجدتْكَ مِلَء القلبِ منزلةُ

يكاد يومُكَ من ضِيقٍ ومن حَرجٍ

ينهاكَ كفّاكَ عن ثقةٍ …!

وقد واصلتَ زمانكَ بالآصالِ

ماكنتَ الا لِحُكمِ اللهِ مُمتثلا !

لقد بلغتَ مقاما …

وافشيتَ كلَّ جميلٍ …!

وتركتَ عينَ الهوى عمياءَ ساكنةً

============

يا الهي ….

(قد صاحتْ مدنكَ المغدورةَ مُنتحبةً…

علامَ ازمعتُم عنّي اليومَ هِجرانا)!!!

ولاحتْ خرائبُها مكتئبةً …

مرآها تملأ (قلبَ الكوردِ) احزانا!!

اين الضمائرُ …أين الإنسانيةُ السمحاءِ

قد فُقدتْ مَن صَحِبها …

ومَن كان عليها غيرانا !!

مرآكِ يا مساجدَ اللهِ

لاينفكُ باقياُ …!

يتلو الفضيلةَ ازماناً فأزمانا ؟

===============

بقلم الشاعر رمزي عقراوي

من كوردستان – العراق

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*