حوارية الخلق … ميساء زيدان

maysaa_zedanمن آدم …لهذا اليوم

كان الدم …؟؟؟

يجري في عروق الارض

فاشتاقت لفن العوم

بكهف الروح أقفال

ومزلاج الرؤى المحكم

كما الرسم …

وضعت اللون في الجدران

والأشجار…كي تسلم

***

هناك …هناك

لا أدري وكيف هناك تبعدني

هناك: الخوف، والبلوى

هناك: الهم، والشكوى

هناك: الموت والآلام والكمد

الأبد الذي يتأبد الأبد

هناك …..

وأنت هناك …كتابك في شمال الريح

وشعرك شركك المفضوح

أين تروح …؟؟؟

من عشتار، من تموز، من بلقيس

اذا جنت ليالي العيس

ويغفوالورد والآس

خبت للشعر أنفاس

ظلال النجم حراس

مع الأطلال تذكرني

مقدمة لأشعارك

وتطوي الأرض من آهات

ندمائك ….

فطب واسلم

إذا الدنيا صفت حينا

ويكدر طيبها حينا

وإن رحنا ….

وإن جينا

تذكر ليس كل وجوهنا

ليلى …. ولا لبنى

تذكر ..

أنني البلسم

كذاك الجرح

والمعصم. …

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*